القائمة إغلاق

مستشفي مستعمره الموت لمرضي الجذام تحت عنوان لم يشفي أحد

كتب/ سعيد زكريا سيد

هل سمعت من قبل عن
“مستعمرة الموت” لمرضي الجذام . من المستشفيات التابعة لوزارة الصحة اللى مش هتشوف لها اعلانةّ للتبرع لان صعب على جمعيات النصب تعمل من وراها سبوبة 
للعلم مرض الجذام الذي لم يشفي منه احد الا { ثلاثة} من بدء الخليقة وهم سيدنا ايوب وراجل اعرابى كان عايش فى عهد الرسول وهو اللى دعا الله له بالشفاء وسائق توكتك قعد فى المستعمرة دى ١٥ عام
مستعمرة الجذام بناها الملك فؤاد بمنطقة ابو زعبل بمركز الخانكة بمحافظة القليوبية عام ١٩٣٣ علي مساحة ١٢ فدان وبعد كدا الملك فاروق اتبرع بمزرعته الخاصة التي تبعد عن المستعمرة ٣ كيلو متر وكانت المساحة لمزرعة واحد من البشوات فاشتراها فاروق منه وضمها لمزرعته وتبلغ ١٢٠ فدان وضم القطعتين للمستعمرة واصدر قرار بصرف مبلغ ٤٠ قرش لكل مريض يوميا ودا كان يعتبر مبلغ كبير ايامها .. وتضاعف المبلغ الى ان وصل ل ٥ جنيهات بعام ٢٠١٨

الجذام , مرض مزمن سببه بكتيريا بطيئة التكاثر اسمها المتفطرة الجذامية، تتكاثر ببطء وتمتد فترة حضانة المرض من خمسة أعوام تقريباً، ويحتاج ظهور الأعراض إلى فترة قد تصل إلى ٢٠ عاما ويؤثر المرض في المقام الأول على الجلد والأعصاب المحيطية والغشاء المخاطي للقناة التنفسية العلوية والعينين، والجذام معدي و ينتقل عبر رذاذ الأنف والفم أثناء مخالطة الحالات ويجبر المريض ع العزلة الاجبارية ويستقر بالمرضي الحال لتساقط لحوم اجسادهم 
المستشفى فيها ٤٠٠ رجل مريض و١٨٠ سيدة في منهم فتيات، ويوجد منهن أعمار تصل لـ ٨٧ عام وأكثر، فضلاً عن وجود سيدات مريضات بالجُذام مقيمات بالمستشفى منذ ٦٠ سنة و٦ أطفال تتراوح أعمارهم من ٨ سنوات لـ١٢ سنة، و ٤ طالبات ثانوى متواجدين منذ ٤ سنوات .

ملائكة الرحمة بتوعنا من الاطباء المصريين بيهربوا من العمل بالمستشفي ولو اضطر الامر برفض قبول طلباتهم يتقدموا باستقالتهم من مهنة الطب نهائياً . اضف كمان فى حالات كثيرة تحتاج لعمليات عادية وما شابه ويجب نقلهم لمستشفيات الجراحة لان المستعمرة للعزل فقط . فيرفضوا استقابلهم لاجراء العمليات ودى تعليمات كل مستشفيات الحكومة لانقبل ,مريض جذام,

المستعمرة تحتاج لمستلزمات طبية بس وزارة الصحة مش بتعبرهم ولا بتسأل فيهم باعتبار ان هؤلاء المرضي حالات ميؤوس منها

وزى ما فيه اطباء مصريين عديمى الرحمة فيه فى بلاد الغرب الغير المسلمين اطباء تملاء قلوبهم الرحمة يوجد متطوعين من الاطباء وعددهم ٨ و ٤ راهبات ايطاليات دول بقا وهبوا حياتهم للخدمة فى المستعمرة وبدوت أجر و يطلق عليهم فرسان مالطة سخروا حياتهم للعمل داخل المستعمرة بلا اجر من اكتر من ٥٠ عام

اليس اولا بكم كنتم تنظروا لهؤلاء الاحياء الاموات عوضا عن دفع تبرعاتكم لجهات السبوبة 
وانا لا ادعو احد للتبرع لكني اسخر ممن يستخفون بعقولكم