القائمة إغلاق

صوت مصر ينادي اوقفو قانون التصالح المواطن هو أغلي عنصر في عناصر الثروة الإقتصادية للدول

كتبت الدكتورة/صفاء عودة

الكويت

فإن عاش مقهورا ومظلوما لا يمكن أن يقدم شيئا لبلده في أي مجال وفي ظل التطورات الحياتية والتوترات المفاجئة التي اجتاحة العالم في ظل مرض كورونا الذي جعل كل العالم مفلس اقتصاديا

واصبحنا نستند علي بعضنا البعض لكي ننهي يومنا بلاجوعا جاء هادم اللذات ومفرق الجماعات قانون يدعي قانون التصالح ونتساءل اي تصالح؟ ومع من ؟ مع الدوله الراعي لنا والحكومة التي وضعت كمسؤلة عنا لتوفير المأكل والمسكن ؟ من اين لنا بقيمة المصالحة ؟

المثير أننا لو لم ندفع سيزال المأوي سيزال الحلم الذي تغرب شبابنا من اجلة سيزال العش الململم لمتطلبات قد نستغني عنها ونسكن ونقضي كما يقال في الامثال نقضي باقي عشانا نوم ويقول احد المتضررين يعني انا دفعت شقى العمر والغربة لارض ومرافق ومقايسات بأضعاف سعرها عشان بعد عشر سنين ابيعها عشان اتصالح عليها وادفعلك مليون جنية يعنى ايه مد جديه التصالح شهر ده اغلبيه الشعب معناش فلوس نكمل مصروف الشهر على احتياجات البيت ياساده نسرق عشان قانون ظالم

غير_دستورى_لا_يطبق_باثر_رجعي لا_لقانون_التصالح_معناش_فلوس ارجو محاسبة كل من سمح أو كان مسؤل وتغاضي

ولذلك وعلي مسؤليتي وباسمي وباسم ملايين رايتهم يستغيثو ويصرخون الم ويدمعون حزن اكتر من 30مليون اسره يعشون الآن مهددون واذا كان لابد من المحاسبة يجب محاسبه المسؤلين اللي ارتشوا ووافقو علي ادخال المرافق لكل المباني المخالفه

لانه لولا ان العمارات المخالفه فيها مرافق وخدمات ماكان لاحد ا ن يشترى شقق وبهدا لا توجد مشكله لكن المسؤل المرتشي يوافق علي البناء المخالف وعندما يحاسب يحاسب اللي اشترى الشقه كلام غير مقبول.

لا قانون للتصالح معناش فلوس اقر انا الموقع ادناه برفضى التام لمحاسبتى بقانون _التصالح _بأثر رجعي حيث ان الدولة شريك اساسي في صنع تلك المخالفات ولذلك ارفضه جملة وتفصيلا الموقع/ مواطن مصري يعشق وطنه وليس له وطن بديل صفاء عوده نائب رئيس حزب مصر المستقبل بالخارج