القائمة إغلاق

تأييد دولي كبير للجانب المصري حول الوضع الليبي

 

 

كتب: محمد سعد

 

أكد السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي اليوم أثناء تفقده وحدات القوات المقاتلة التابعة للقوات المسلحة بالمنطقة الغربية العسكرية بأن مصر لن تتراجع عن أمن المصريين والحدود المصرية كما أنه صرح رسمياً أن أي تدخل مباشر من مصر في ليبيا، بات له الشرعية الدولية وذلك لسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار داخل ليبيا باعتباره جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي وحماية حدود مصر الغربية وحقن دماء الشعب الليبي بوقف إطلاق النار وأن هذا التدخل ستكون أهدافه، حماية وتأمين الحدود الغربية للدولة بعمقها الاستراتيجي من تهديدات المليشيات الإرهابية والمرتزقة وقال في حديثه اليوم السبت الموافق 19 يونيو 2020 ” تدخلنا لمنع أي طرف تجاوز الأوضاع الحالية ووقف إطلاق النار الفوري وإطلاق مفاوضات تسوية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة وفقا لمخرجات مؤتمر برلين ” وأضاف سيادته ” الجيش المصري قوي ومن أقوى جيوش المنطقة، ولكنه جيش رشيد بيحمي مش بيهدد بيأمن مش بيعتدي ودي عقيدة الجيش التي لا تتغير ومتأكد لو احتجنا منكم تضحيات وهنا بنبذل تضحيات كبيرة جدا، كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة داخل حدودنا أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا “

وأيد قرار سيادته العديد من القيادات العربية والدولية حيث أعربت الخارجية الأمريكية على التأييد الشديد لحديث السيد رئيس الجمهورية اليوم وصرحت ” أن واشنطن ‏تدعم الجهود التي أطلقتها مصر للعودة لمفاوضات أممية واستقرار ليبيا يتم من خلال وقف إطلاق النار والبدء بعملية سياسية ” وعلى نفس النهج فقد أعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان رسمي لها عن تأييدها وتضامنها لما ورد في كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية اليوم، في سيدي براني بخصوص ليبيا.

ومن ناحية أخرى فقد أعلن مجلس مشايخ ترهونة تأييدهم المطلق لما جاء في خطاب الرئيس السيسي حول ليبيا.

وأكد سامح شكرى وزير الخارجية، ان قدرات القوات المسلحة المصرية تبث الاطمئنان في قلوب المصريين، مضيفًا أن مصر لن تتهاون في اتخاذ كل الإجراءات التي تحافظ على ليبيا في مواجهه الأطماع الخارجية.