القائمة إغلاق

# إنها وجهة نظر – فى اﻻحداث الجارية بمنطقتنا العربية والإسلامية .

الكاتب : ماجد يوسف

– فى الوقت الذى تتصاعد وتشتعل وترتفع فيه حدة التوترات بين إيران وأمريكا بأفعال وتحركات نشطة ﻷجهزة المخابرات اﻻسرائيلية واﻻمربكية التخريبية بمنطقة الخلبج لتوريط إيران مع كل من السعودية واﻻمارات وبالتبعية إيذاء المصالح اﻻمريكية بالمنطقة ﻹستفزاز آلة الحرب اﻻمريكية وتواجدها بالخلبج ﻹحداث حالة قلق وتوتر وإشعال المنطقة لتخويف وإرهاب دولها لضمان تمرير المصالح اﻻسرائيلية التوسعية بدون إعتراض من دول المنطقة .
– من المؤكد أن إسرائيل وأمريكا يسعيان ﻹنهاك إيران ” اﻻسﻻمية ” وأقول ( إنهاك وإضعاف فقط وليس تدمير كما يعتقد البعض ) اقتصادياً وعسكرياً وتمزقها اجتماعياً ﻹفساح طرق التوسع والسيطرة ﻷسرائيل على منطقة الخليج ومابها من موارد …… الخ .
– وفى ذات الوقت والحين يتم الزج بتركيا وفتح وتسهيل الطرق لها للوصول بآلياتها بحجة البحث والتنقيب عن الغاز والبترول ، لكنى اجتهد فى اعتقادى أن الغرض من التواجد التركى بمياه إقتصادية تعلم تركيا ويعلم العالم كله أن تركيا ليست لها أى حقوق اقتصادية بها ، وإنما فقط لتتصاعد حدة التوترات والصراعات فى منطقة البحر المتوسط بين مصر وتركيا حتى أصبحت كل منهما على أهبة اﻻستعداد للمواجهة البحرية بين أكبر دولتين اسﻻميتين باﻻقليم .
– أرى أن كل مايتم سواء بمنطقة الخليج ﻹضعاف و إنهاك إيران اﻻسﻻمية ” وليس للمذاهب الدينية حسابات هنا ” أو مايتم بمنطقة البحر المتوسط ﻹشعال حالة الصراعات والتوترات وعدم إستقرار منطقة الغاز الطبيعي الذى حققته مصر وتحلم أن تصبح مركزاً عالمياً لصناعة وتجارة الغاز حتى تقوى به اقتصادياً ، أيضاً لزج وتوريط تركيا مع مصر وألهاء وتوقف مصر عن إستكمال مسيرتها التنموية التى بدأتها و نجحت وشهدت معظم بل كل المؤسسات الدولية بنجاحها . 
– ﻻشك وﻻ يخفى على كل زى عقل أن كل ما يحدث بمنطقتنا العربية واﻻسﻻمية بفعل وتدبير وتخطيط دولى لكى تتربع وتتوسع وتسيطر إسرائيل على مقدرات منطقتنا الغنية بمواردها الطبيعية … حيث يرى العالم الغربى واﻻمربكي أن الدول العربية والإسلامية ﻻيستحقوا هذه الموارد …. الخ … ثم سيأتى الدور على تركيا وليس ذلك ببعيد .