القائمة إغلاق

كرامة الإنسان تساوي حياة

كتب/السيد شحاتة

الكرامة هي الرفعة وعزة النفس والكبرياء

هي الإبتعاد عن كل مايكسر النفس ويهينها في إحترامها أمام الآخرين

فهي أغلي ما يمتلكة الإنسان فلا سعادة بدون كرامة ولا معني للحب بدونها

فالكرامة هي من أعلي القيم الإنسانية هي من القيم النبيلة التي تسعي المجتمعات المدنية ومن قبلها الأديان السماوية إلي تحقيقها

لأنها تعطي لحياة الإنسان قيمة عليا ومعني من معاني السمو والرقي علي كل ماهو صغير وتافه ودنئ يحاول النيل من إنسانيتنا

فكرامة الإنسان تجعله يمتلك من عزة النفس مايجعله يترفع عن صغائر الأمور ويأبي أن تهان هذه النفس حتي ولو لاقي كل الصعاب وأشدها

فالإنسان الحامل لتلك الميزة يجب عليه في ذات الوقت أن يحترم كرامة الآخرين

وأحيانا كثيرة تتصارع داخلنا قيما كثيرة وبالتالي يجب علينا تفضيل قيمة عن أخري

فإحقاق الحق وإقامة العدل أولي من الشعور بالكرامة المطلقه فتحقيق العدل والإحسان أرقي مراتب الكرامة لدينا

وعموما فالكرامة الإنسانية هي مبدأ ثابت لا يتغير وهي إحدي المبادئ الإنسانية التي نصت عليها المواثيق الدوليه ودساتير الدول ولها الأثر الأكبر في تنميه المجتمع

وقد حرصت القيادة السياسية للدوله علي كرامة المواطن المصري في كل مكان وتدخلاتها المباشرة أعادت الحقوق المهدرة للمواطنين بالخارج

فإذا مافقد الإنسان كرامته وهي أغلي مايملك سيتحول إلي سلعه رخيصه وكائن تعيس فمن يتخلي عن كرامته لم يعد جديرا بالإحترام

ليس المهم أيضا الكرامة الشخصية بل الأهم كرامة الوطن وقضيتة والحفاظ عليه

فان ضاعت الكرامة فلا داعي للحياة فالكرامة قيمة كبري لايتنازل عنها إلا معدومي الضمير

فالإنسان منا لايرث الكرامة ولا المهانة بل يصنعها بنفسه فإذا أردت أن تصون كرامتك فصن كرامة من حولك ولا تحتقر أحد

فيجب علينا جميعا غرس تلك القيم النبيلة في نفوس أبنائنا فالكرامة تساوي حياة