القائمة إغلاق

نداء لمحافظ الدقهليه …مقال بلدي الجميله

كتبت/إيمان الشربيني

بلدى جميله.. نداء لمعالى الوزير المحافظ د. ايمن محافظ الدقهليه
بلدى بلد العباقره الذين يأتى بهم الزمان كل 100عام.. عالم كبير وشيخ للأمه جليل وفن هادف ومطربة الزمان وطبيب مميز بلدى قلعة الطب وكعبة المرضى..يكفى ان احكى عن بلدى قصص الجمال يقول الكاتب ا. د. احمد مصطفى كمال صخرة الملتقى – قصة مكان بمدينة الصبا والجمال حيث شهد عام ١٩٢٧م في مدينة المنصورة (بلدى الجميله) لقاء أربعة من أفضل شعراء مصر والذين انضموا فيما بعد إلى جماعة أبولو الشعرية وهي إحدى أهم المدارس الأدبية في الأدب العربي الحديث وهم علي محمود طه وعبد المعطي الهمشري وصالح جودت وإبراهيم ناجي!
جمع بين الشعراء الأربعة صداقة، فكانوا يلتقون عند صخرة كانت توجد في جزيرة حديثة التكوين حينها والتي أطلقوا عليها “صخرة الملتقى” وهذا الموقع يقع بالتحديد عند أقصي الطرف الشمالي الشرقي لجزيرة الورد والتي يقع بها حالياً نادي جزيرة الورد وبالتحديد أمام فيلا غيث الشهيرة حيث كان لهذه الصخرة عبق خاص فكانت تُلهم الشعراء والأدباء بسحرها، فيشقون صفحة النيل بمركب يعبر بهم إليها، فتلهمهم بقصائد من عيون الأدب. اين هذا التراث

وفى هذه الايام استيقظنا على رصد “اليوم الإخباري” هدم هابى لاند الارض السعيده التى اصبحت الارض الميته حيث تطورات القصة وحقيقة ما تردد من أنباء ومستقبل الحديقة وموقفها من التطوير بعد إغلاقها منذ 2002 على مساحة 11 ألف متر تقع حديقة الهابي لاند في وسط مدينة المنصورة منذ ما يقرب من 150 عامًا، في عهد الخديوي إسماعيل، بجوار قصره الذي بناه في منطقة المختلط بجانب استراحة أخري مطلة على نهر النيل بمدينة المنصورة.وكانت مرساه للسفن الخديوية قبل أن يستولي عليها الحزب الوطني السابق كمقر له، وقررت المحافظة مؤخرًا تحويلها لمتحف لأعلام الدقهلية، وظلت الحديقة متنفسًا للأهالي حتى عام 2000 إلى أن أغلقت تمامًا فأصبحت مكانًا مهجورًا ومع استمرار غلق الحديقة تحولت المنطقة بأكملها إلى وكر للأعمال المنافية للآداب العامة، حسب أهالي من السكان.

حتى قرر اللواء صلاح الدين المعداوي، محافظ الدقهلية الأسبق عام 2012 تطويرها إلا أن المشروع لم يكتمل، واقتصر الأمر على تطوير ممشى الخالدين الواقع ضمن نطاق الحديقة، وسرعان ما أغلق بعد أن سُرقت المقاعد به وتحطمت تماثيل الأعلام التي نُصبت بداخله.وبدأ الأمل يعود في تجديد الحديقة بمشروع إحياء الحديقة مرة أخرى مع تولي الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية السابق، وقرر إسناد المشروع للهيئة العربية للتصنيع لتقوم برفع كفاءة المكان مع إنشاء كوبري يصل الحديقة بحديقة صباح الخير يا مصر المطلة على نهر النيل مع ربطها بممشى الخالدين وإنشاء محلات ومطاعم على سور الحديقة لخدمة المواطنين، وكذلك إنشاء مساحات خضراء كبيرة ومقاعد، بالإضافة إلى إدخال بعض الألعاب الترفيهية وعمل جراج تحت الأرض لخدمة المترددين ومنع الازدحام المروري، إلا أن الأمر لم يكتمل.

وفي البداية نفى الدكتور أيمن مختار، محافظ الدقهلية، ما تردد عن سعي المحافظة في الوقت الراهن لإنشاء فندق أو استغلال الحديقة لصالح طبقة معينة.وقال: “ما يتردد عار من الصحة حتى خلال زيارة الفريق كامل الوزير، وزير النقل، للمنصورة منذ شهر لم يتم التطرق نهائيًا للحديقة سواء حول ملكيتها او تحويلها فندق.وحول نية المحافظة لتطويرها قال: “نسعى في الوقت الحالي لتعميم موارد المحافظة وتحسين منظومة النظافة وغيرها من الموضوعات الشائكة وفور توافر الإعتمادات المالية سيتم طوير الحديقة.ولكن استيقظنا على هدم الحديقة بالكامل ومساوتها بالأرض ولم يتبق من آثارها سوى الحطام والأشلاء ودموعها بين المارة وتحسر الأهالي عند النظر إليها.

بلدى هى بلد العالم الشيخ الجليل امام الأمه محمد متولى الشعراوى دقدوس دقهليه والعالم فاروق الباز ومطربة العالم ام كلثوم طماى الزهيريه السنبلاوين والعالم الجليل ا. د محمد غنيم استاذ الكلى والمسالك ا. د جمال شيحه استاذ الكبد والكاتب الكبير انيس منصور والفريق كامل الوزير والاديب الدكتور محمد حسين هيكل والشاعر ابراهيم ناجى والفنان يحى الفخرانى وعادل امام واسعاد يونس وسهير الاتربى واخرين كثر…..بلدى محافظة الدقهليه بلد العمالقه اين التاريخ ولماذا هناك تعمد لطمس هويتها وتدهور حالة عروس الدلتا وتاخر اهلها واهمالهم واهمال ارائهم ف كل شئ تسطيعون ان تبنوا فندقكم فوق سينما عدن التى لم تبنى حتى الان او فوق بنك الاسكندريه او…او… دون طمس تاريخ شعب وتراثه وعادته وهوية امه فهذه جريمه يحاكم عليها التاريخ ولا ينسى فاعليها ابدا الدهر وستورث كالحواديت بين الاهالى كوصمه على من طمسوا صخرة الملتقى وحديقة الهابى لاند واهمال تاريخ المدينه العملاقه….

لذلك ارفع ندائى الى معالى الرئيس عبدالفتاح السيسى حين يتعلق الامر بتراث وهوية شعب ارجو التدخل العاجل وانا اعلم مدى حرص سيادتكم ع الحفاظ ع التاريخ والجمال وهوية الشعوب وثقافتهم. واثقه فى سرعة الاستجابه

مقال بقلم ا. د ايمان الشربينى
استاذ مساعد الصحه العامه
كلية التمريض جامعة بنى سويف