القائمة إغلاق

مقاله بعنوان… أنا من أكون

انا من اكون
بقلم: ياسر زكي
جلست وحيدا كي اراجع افكارا تدور بخاطرى، حينما تراودني نفسي كثيراً وتستدرجنى طيبة قلب حتي اكاد ان افتن، يتوقف فكرى عند جملة صغيره، تحمل بداخلها معان كثيره “انا من اكون”
يراني البعض مدللا مهندم الملابس ذو مظهر حسن بشوش الوجه،، ولكن ما بداخلي يعكس ذلك تماما، فاوالله لو رفع الله عني غطاء الستر لوجدتم اقبح ما بي،، فلا تاخذكم مظاهر خداعات

هل تعرفون قصة جليبيب رضي الله عنه؟
كان جليبيب رضي الله عنه لايملك اي شيء من جمال الوجه كان رضي الله عنه قصير جدا وذو وجه متجعد واسود وفقير جدا. اراد ان يتزوج فكلما ذهب الي فتاة يتم رفضه لسوء مظهره وفقره،ولكن لا يعلمون ما بداخله،، فذهب الى رسول اللهو صلى الله عليه وسلم يشتكي مما اتعبه، فقال له رسول الله اذهب الى بيت فلان وقل لهم ان رسول الله يطلب يد ابنتكم لي،،، فذهب جليبيب كما قال له رسول الله وطرق الباب وخرج له رب الاسرة فقال له ماذا تريد فقال جليبيب رسول الله يطلب منكم ان تزوجوني ابنتكم فقال له الرجل سافكر ودخل الرجل الى المنزل وحدث زوجته وجلسا يفكران فرفضا جليبيب وقالت الزوجه انه لا يملك شي من الجمال ولا المال، حينها خرجت عليهم ابنتهم وقالت بما تفكرون قالوا لها رسول الله يريد ان يزوجكي لجليبيب فقالت له اتفكرون بامر رسول الله انا موافقة فاخبر الاب جليبيب بما حصل ففرح جليبيب جدا وذهب يبشر الرسول فتبسم الرسول وزفت الفتاة الى جليبيب وفي ليلة العرس،، وقبل الدخول بزوجته نادى المنادي للجهاد ياخيل الله اركبي فترك جليبيب زوجته،، ولحق بركب المجاهدين وبعد انتهاء المعركة راح الصحابة يبحثون عن المفقودين وعادوا الى رسول الله وقالوا لم نجد احد قد استشهد فقال رسول لله” انسيتم جليبيب” فقام الرسول يبحث عنه بنفسه ووجده قد استشهد وبجانبه عدد من الكفار قد قتلهم جليبيب ووقف الرسول جنب راس جليبيب وبعد لحظات احمر وجه رسول الله فتعجب الصحابة وسألوا رسول الله عن سبب احمرار وجهه فقال لهم لقد رايت زوجات جليبيب من الحور العين قد نزلن ليزفونه اليهم وقد احمر وجهي خجل.
فلا تاخذوا بالمظاهر،، فالمظاهر خداعات،، فبعض الناس مثل الروايات تجدها تحمل غلافا جذابا، وما بداخلها سئ جدا.